امومه وطفوله وحمل

فوائد ومخاطر لف الرضيع

فوائد ومخاطر لف الرضيع

 

كثير من الأمهات لا زلن في حيرة بشأن ضرورة لف الرضيع حديث الولادة أو عدم لفه، وهل هو أسلوب صحي أم أنه يضر بالرضيع، والمعروف أن لف الرضيع عادة قديمة تناقلتها الأمهات عاماً بعد عام؛ حيث يعتقد أنها تشعر الطفل بالأمان أكثر وتُعدل العمود الفقري للطفل ولوضع حد لهذه الحيرة التقت “سيدتي وطفلك” باستشاري طب الأطفال الدكتور إبراهيم شكري للتعرف على فوائد ومخاطر لف الرضيع.

فوائد لف الرضيع وموقف الآباء

لف الرضيع يجلب الهدوء
  • يرى بعض الآباء أن عملية لف الرضيع-التقميط-، بقطعة قماش خاصة أو بطانية صغيرة وقت البرد، تحيط بجسمه كله تقريباً وتبقي الرأس بالخارج، أمرٌ مفيدٌ للطفل ويشعره بالأمان.
  • العديد من الآباء يلجئون للف المولود الجديد، وذلك من أجل تهدئته، خاصة للأطفال الذين يتحركون بكثرة.وتفسيرهم؛ أن عملية لف الرضيع تخلق ضغطاً بسيطاً حول جسم الطفل، فتمنح المواليد الجدد شعوراً بالأمان، أشبه بالضغط الذي كانوا يشعرون به داخل رحم الأم.
  • ولهذا يرحب بعض الآباء باستخدام هذه الوسيلة من أجل راحة الطفل، ولكي يكون أقل عرضة للانزعاج؛ بسبب حركات الارتعاش التي قد يقوم بها أثناء نومه.
  • كما يساعد لف الرضيع في الحفاظ على شكل نوم آمن للطفل وتقليل خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضيع.
  • يفضل أن يقوم الآباء والأمهات الذين يقومون بلف أطفالهم بوضعهم بشكل مسطح على ظهورهم عند لفهم، وهو وضع النوم المفضل للأطفال الرضع.

تحذيرات من لف الرضيع

لف الرضيع يرفع من درجة حرارته
  • لف الرضيع بشدة مع ضغط الساقين معاً، قد يسبب له مشاكل في وركيه أو في منطقة الفخذ، الضغط المتواصل وعلى مدى ساعات طويلة يمكن أن يؤذي الطفل ويتسبب في تشوهات.
  • لهذا على الآباء الذين يتمسكون بلف الرضيع، أن يقوموا بلف نصفه العلوي فقط مع إبقاء منطقة الساقيين بدون شد؛ ما قد يوفر للرضيع شعوراً بالأمان، ولا يؤذي منطقة الوركين الأكثر عرضة للإصابة جراء هذا.
  • الابتعاد عن تغطية وجه الطفل؛ لأن ذلك يعرضه للاختناق أو نقص في الأكسجين، ولا يستطيع الطفل التحرك لأنه ملفوف بإحكام.
  • أن يكون لف الطفل حديثي الولادة لفترة لا تمتد لأكثر من أربعة إلى خمسة أسابيع؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى مشاكل في النمو.
  • وبين لف الرضيع وعدم لفه، يفضل عدم اللجوء لهذه الوسيلة إذا رفض الطفل ذلك واستمر في البكاء

قواعد قبل لف الرضيع

خطورة نوم الرضيع على بطنه
  1. عند نوم الطفل ضعيه على ظهره وعليكِ مراقبته جيداً للتأكد من إنه غير قادر على الانقلاب على بطنه.
  2. تأكدي أن سرير طفلكِ خالي من الألعاب الصلبة و الأقمشة الكثيرة حتى لا يختنق.
  3. ضعي طفلكِ في السرير الخاص به فهذا أمان أكثر من سريركِ الخاص بكِ.
  4. قومي بمتابعة درجة حرارة طفلكِ باستمرار عنده نومه بالقماط؛ لان لف الرضيع يعمل على زيادة درجة حرارة الطفل.
  5. من المهم أن تعلم كل أم بضرورة الابتعاد عن لف الرضيع طوال ساعات اليوم؛ لأن ذلك سيعيق من حركته الطبيعية وبالتالي تضر نموه.
  6. اتركي مساحة كافية ليتحرك الطفل بحرية كي يستطيع ثني الوركين إلى أعلى وإلى الخارج.
  7. مراعاة عدم شد الغطاء على الطفل حتى لا يكون عرضة للإصابة بمشاكل في وركيه وتشوهات مفصل الفخذ.

فوائد نفسية للف حديثي الولادة

  • المحافظة على تدفئة الجسم بعد ولادة الطفل مباشرةً، وحتى تبدأ عملية تدفئة حرارة الجسم طبيعياً.
  • تُساعد في نوم الرضيع لفترات أطول من دون اضطراب؛ ومن دون ان يشعر بالحركة من حوله أو تأثير من حركاته ألاإرادية المفاجأة.
  • حالة لف الرضيع يصبح لديه مساحة أقل للحركة، فيشعر أنه في بيئة صغيرة دافئة لا تختلف كثيراً عندما كان في رحم أمه.
  • لف الرضيع يقلل من بكائه؛ لأنه يزيد من شعوره بالهدوء والسكينة.
  • ولكن عندما ينام طفلكِ بجواركِ فمن الأمان ألَّا تقومي بلفه، لأن القماط مع مشاركته غطائك الخاص قد يزيد من درجة حرارته أكثر.
  • يفضل وقف لف الرضيع تماما عند بلوغه خمسة أسابيع، ففي هذا العمر يستطيع الطفل أن يقلب نفسه على بطنه أثناء النوم، مما يُشكّل خطراً عليه.
السابق
تعرفي على أسباب أكل الأظافر عند الأطفال
التالي
مشاكل الحمل المحرجة

اترك تعليقاً