امومه وطفوله وحمل

تعرفي على خطوات مجربة تزيد الخصوبة وتحارب العقم

تعرفي على خطوات مجربة تزيد الخصوبة وتحارب العقم

 

تؤثر مشاكل الخصوبة على ما يصل إلى 15 بالمائة من السيدات؛ مما يعد تحدياً كبيراً. لحسن الحظ، هناك بعض لزيادة فرص الخصوبة، فيما يلي 9 طرق جربيها وفقاً لموقع healthline.

1. تناولي الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة

الخصوبة وزيادة فرص الحمل

مضادات الأكسدة مثل حمض الفوليك والزنك قد تحسن الخصوبة لكل من الرجال والنساء، والتخلص في الوقت نفسه من الجذور الحارة في جسمك، والتي يمكن أن تلحق الضرر بالتبويض.

وجدت دراسة أجريت عام 2012 على 232 امرأة أن زيادة تناول حمض الفوليك ارتبطت بزيادة فرص الحمل.

تعد الأطعمة مثل الفواكه والخضروات والمكسرات والحبوب الأكثر غنى بمضادات الأكسدة المفيدة والفيتامينات مثل فيتامينات C و E، وحمض الفوليك وبيتا كاروتين.

 

2. لا تغفلي وجبة فطور

قد يساعد تناول وجبة فطور على تحسن التأثيرات الهرمونية لمتلازمة تكيس المبايض، وهي سبب رئيسي للعقم لدى الكثير من النساء.

بالنسبة للنساء ذوات الوزن المتوسط ​​المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، فإن تناول معظم السعرات الحرارية في وجبة الإفطار يقلل من مستويات الأنسولين بنسبة 8 في المائة، ومستويات التستوستيرون بنسبة 50 في المائة. يمكن أن تساهم المستويات العالية من أي منهما في الإصابة العقم.

إقرأ أيضا:تعرفي على الأطعمة التي يجب أن تتناولها الأمهات المرضعات

3. تجنبي الدهون المتحولة

تعزيز الخصوبة

تناول الدهون الصحية يومياً يعد مهماً لتعزيز الخصوبة والصحة العامة ومع ذلك، ترتبط الدهون المتحولة بزيادة خطر الإصابة بالعقم ومشاكل التبويض، بسبب آثارها السلبية على حساسية الأنسولين.

توجد الدهون المتحولة بشكل شائع في الزيوت النباتية المهدرجة، وعادة ما توجد في الأطعمة المقلية والمنتجات المصنعة والمخبوزات.

4. قللي من الكربوهيدرات

متلازمة تكيس المبايض

إذا كنت تعانين من متلازمة تكيس المبايض يُنصح عموماً باتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.

قد تساعدك الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات في الحفاظ على وزن صحي، وتقليل مستويات الأنسولين، وتشجيع فقدان الدهون ليس فقط كمية الكربوهيدرات المهمة، ولكن النوع أيضاً.

تشمل الكربوهيدرات المكررة الأطعمة والمشروبات السكرية والحبوب المصنعة، بما في ذلك المكرونة البيضاء والخبز والأرز.

يتم امتصاص هذه الكربوهيدرات بسرعة كبيرة، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم والأنسولين.

إقرأ أيضا:تعرفي على علامات الحمل في الأيام الأولى للبكر 

أما عن متلازمة تكيس المبايض والمرتبطة بمستويات عالية من الأنسولين، فإن الكربوهيدرات المكررة يمكن أن تزيد الأمر سوءاً.

5. تناولي المزيد من الألياف

الألياف

تساعد الألياف جسمك على التخلص من الهرمونات الزائدة والحفاظ على توازن السكر في الدم. ي.

تعد من أمثلة الأطعمة الغنية بالألياف الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبقوليات. أما الكمية اليومية الموصى بها من الألياف للنساء هي 25 جراماً في اليوم.

استشيري طبيبك بشأن كمية الألياف التي تتناولينها حالياً لمعرفة ما إذا كان عليك تناول المزيد من الألياف.

 

6. ممارسة التمارين

للتمارين العديد من الفوائد لصحتك، بما في ذلك زيادة الخصوبة. إن زيادة النشاط البدني المعتدل له آثار إيجابية على خصوبة النساء، وخاصة المصابين بالسمنة.

قد يؤدي الإفراط في ممارسة الرياضة إلى الحفاظ على توازن مستويات الطاقة في الجسم.

7. الاسترخاء

إذا كنتِ تحاولين الإنجاب، فمن المحتمل أن يقلل الضغط مع زيادة مستويات التوتر لديك فرصك في الحمل. هذا على الأرجح بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث عندما تشعرين بالتوتر.

إقرأ أيضا:ليس لكم الحق بتقييم الامومه .

8. الامتناع عن الكافيين

تشير الدراسات إلى أن النساء اللاتي يستهلكن أكثر من 500 ملليجرام من الكافيين يومياً يستغرقن ما يصل إلى 9 أشهر ونصف الشهر؛ حتى يصبحن حوامل . ومع ذلك، لم توجد دراسات أخرى تربط بين تناول الكافيين وزيادة خطر الإصابة بالعقم.

9. الوصول إلى وزن صحي

الوصول إلى وزن صحي

الوزن هو أحد أكثر العوامل تأثيراً عندما يتعلق الأمر بخصوبة النساء. في الواقع، يرتبط نقص الوزن أو زيادة الوزن بزيادة العقم.

السابق
طرق علاج أعراض التوتر المزمن بفعالية
التالي
تعرفي على علامات اتساع الرحم في الشهر التاسع من الحمل

اترك تعليقاً